مقالات

العلامة الطباطبائی..المفسر الذی ترک بصماته على الساحة العلمیة بالعالم الإسلامی

ارنا  ۱۳۹۹/۰۸/۲۵
یصادف یوم 14 تشرین الثانی/ نوفمبر ذکرى وفاة العلامة والمفسر، والفقیه والعارف الایرانی العلامة السید محمد حسین الطباطبائی وهو من کبار علماء الشیعة الذی ترک بصمات واضحة على الساحة العلمیة والفکریة فی إیران وفی العالم الإسلامی.

 

 

وخطّ قلمه الکثیر من المصنفات، ویقع فی مقدمتها موسوعته التفسیریة المیزان فی تفسیر القرآن، فضلا عن الکتب الفلسفیة کبدایة الحکمة ونهایة الحکمة وکتابه المعروف أصول الفلسفة والمنهج الواقعی الذی تصدى الشهید المطهری لشرحه والتعلیق علیه. تخرج من حلقة دروس العلامة الطباطبائی الکثیر من الأعلام کقائد الثورة الإسلامیة الإمام السید علی الخامنئی والشهید علی المطهری والشیخ جوادی آملی والشیخ مصباح یزدی والشهید بهشتی وغیرهم من التلامیذ الذین کان لهم الأثر الکبیر فی الساحة الفکریة والعلمیة فی العصر الراهن.

 

وقد لعبت مناظراته مع الفیلسوف الفرنسی والمتخصص بالشأن الشیعی هنری کاربن دوراً مهما فی إیصال الفکر الشیعی وصورة التشیع إلى المجتمع الأوربی.

 

سیرته

العلامة محمد حسین الطباطبائی، ولد (رحمه الله) یوم 29 من شهر ذی الحجة الحرام، سنة 1321 هجری قمری (17 اذار/مارس 1904)، بمدینة تبریز، شمال غرب ایران. والده السید محمد القاضی الطباطبائی (رحمه الله) نشأ فی أسرة کریمة معروفة فی یزد (ان لم نقل فی المشرق الإسلامی) بالعلم والمعرفة وقد نشب منها علماء ومفکرون کبار. یصل نسب السید العلامة (رحمه الله) من جهة أبیه إلى الإمام الحسن المجتبى (علیه السلام) ومن جهة أمه إلى الإمام الحسین (علیه السلام) ومن هنا فقد حظی بالانتساب إلى سیدی شباب أهل الجنة.

 

نشأته

ترعرع العلامة محمد حسین الطباطبائی (رحمه الله) فی عائلة علمائیة، معروفة بالتقوى والورع والتزامها بالدین وخدمة المستضعفین، فی جو مفعم بالإیمان تجری فیه ینابیع المحبة والود والتآلف والأنس، لم یمض من عمره (رحمه الله) خمسة سنوات، حینما توفیت أمه (رحمها الله)، و فی التاسعة من عمره الشریف انتقل والده (رحمه الله) الى رحمة ربه، عاش السید الطباطبائی طفولة صعبة للغایة فقد مر بمشاکل وعقبات، فی بدایة مسیرته منعته من الذهاب إلى المدرسة، الى أن بلغ التاسعة من عمره الشریف.

 

دراسته

 ظل السید (رحمه الله) بعیداً عن تعلم القراءة والکتابة، فترة من الزمن وفی سن التاسعة. بدأ العلامة (قدس سره) من سنة 1330 وحتى 1336 هـ إلى جانب أخیه بتعلم القرآن الکریم، ثم درس جملة من الکتب منها، کتاب گلستان وبوستان سعدی، ونصاب الصبیان، وأخلاق ناصری، وأنوار سهیلی وتاریخ العجم، ومنشآت أمیر نظام، وإرشاد الحساب عند الأدیب البارع الشیخ محمد علی السرائی، کما أخذ فنون الخط على ید الأستاذ المیرزا علی نقی الخطاط.

 

انتقل العلامة (رحمه الله) الى المدرسة الطالبیة فی سنة 1337 هجری قمری «وبقی فیها مدة من الزمن تعلم خلالها علوم اللغة العربیة، کما درس العلوم العقلیة وتعلم الفقه والأصول الى سنة 1344 هـجری قمری.

 

اقترنت هذه المدة التی طالت أربعة سنوات بشی‏ء من الکلل والملل والإعراض عن الدراسة وعدم الرغبة فی تحصیلها، على حد تعبیر السید العلامة (قدس سره) حتى أنه عندما سقط فی امتحان کتاب السیوطی، وقوبل بعتاب أستاذه، خرج من مدینة تبریز، مستاءا متألما، بید أنه، ولعمل قام به، سرعان ما غمرته العنایة الربانیة، واشتعلت فی نفسه رغبة قویة، لتحصیل العلوم الدینیة، وشوق وتوق بالغ لإکتساب المعارف الإلهیة، ومن حینها وحتى نهایة دراسته التی طالت زُهاء 18 سنة، لم یصبه شی‏ء من السأم ولم یشعر فی نفسه عن الدراسة من الملل وتکبد التعب و تَحَمَّلَ النصب، وتَجَشَّمَ عناء التعلم وصبر على ذله، فکان یسهر اللیالی فی المراجعة والتحضیر والمطالعة.

 

فأدى به هذا اللطف الإلهی أن یجتاز کل عقبة واجهته وکل عثرة مثلت أمامه، وکانت هذه الرعایة الربانیة، تسایره وتواکبه طیلة حیاته فکان یشعر دوماً بقوة غیبیة تنجیه من کل مزلق وتکشف عنه کل مأزق وتهدیه إلى حیث الغایة والمقصد.

 

الهجرة إلى النجف الأشرف

وفی سنة 1344 هـجری قمری، اتجه صوب مدینة النجف الأشرف. ولکنه وعند وصوله لا قى، صعوبات ومتاعبٍ وآلام منها وفاة ابنه الأول السید محمد، و تغییر البیئة وحرارة الجو والماء الغیر الصحی والغربة واختلاف اللغة، إلا أن عزمه الراسخ وإرادته القویة للاستمرار بالتعلم وتحصیل المعارف کانت تذلّل له الصعاب وتهوّن علیه الخطوب.

 

بعد أن لازم العلامة (رحمه الله)، العارف الکبیر السید علی القاضی (قدس الله سره) دخل فی مرحلة جدیدة من حیاته العلمیة. إذ کان فی بدایة دخوله إلى النجف الأشرف یعتبر نفسه غنیاً عن العلوم العقلیة ویتصور أنه لا یحتاج إلى دراسة الفلسفة حتى على ید صدر المتألهین نفسه فیما لو کان حیاً ولکنه بعد أن دخل مجلس السید القاضی (قدس سره) وقف على بعده عن العلوم الفلسفیة والحکمیة کل البعد وعلى کونه لم یفهم من الأسفار حتى کلمة واحدة.

 

فتصدى إلى دراسة العلوم الفلسفیة على ید السید القاضی (قدس سره) کما یشیر إلى ذلک العلامة الطباطبائی (رحمه الله) ذاکراً بأن السید القاضی کان أحد أساتذته فی العلوم العقلیة ولکن لم یتضح لدینا أیّ کتاب درسه على ید هذا العارف الجلیل.

 

وأخذ على ید الحکیم السید حسین البادکوبی منظومة السبزواری والأسفار، والمشاعر، والشفاء لابن سینا، وکتاب أثولوجیا، لمدة ستة أعوام.

 

وإن القسم الأوفر من العرفان العملی، والنظری، والمدرسة التفسیریة للعلامة (قدس سره) قد تلقاه من أستاذه الأعظم آیة الله السید علی القاضی (رحمه الله)، وبما أنه لم یقرأ على السید حسین البادکوبی سوى کتاب تمهید القواعد، یحتمل احتمالاً قویاً أنه أخذ شرح الفصوص للقیصری، ومصباح الأنس للقونوی، والفتوحات المکیة لابن العربی، على ید السید علی القاضی (قدس سره).

 

دراسة الریاضیات والفقه والأصول

کان العلامة الطباطبائی (رحمه الله) قد قرأ فی مدینة تبریز، کتاب إرشاد الحساب فی الریاضیات، إلا أن أستاذه الحکیم السید حسین البادکوبی (قدس سره)، حثه على دراسة کتاب تحریر إقلیدس، لتفجیر الذوق البرهانی فیه، فاستجاب له العلامة (رحمه الله) ودرس هذا الکتاب وغیره فی الریاضیات، لمدة سنتین عند السید أبی القاسم الخوانساری (رحمه الله)، الذی کان ضلیعاً فی العلوم الریاضیة، ومتبحراً فی معادلات الجبر والمقابلة، بحد کان یراجعه الجامعیون لحل إشکالاتهم الریاضیة.

 

لقد اشتهرت مدینة النجف الأشرف فی زمن العلامة الطباطبائی (قدس سره) بأنها مدینة لکبار الفقهاء وجهابذة الأساتذة فی مجالی الفقه والأصول، ولعل الدافع الوحید الذی ساق العلامة (قدس الله نفسه) إلى النجف الأشرف هو إکمال دراساته الفقهیة والأصولیة. حیث أن العلامة (رحمه الله) قد أخذ الفقه والأصول على ید کبار العلماء والفقهاء أمثال، الشیخ محمد حسین الأصفهانی المعروف بالکمبانی، والشیخ محمد حسین النائینی، والسید أبی الحسن الأصفهانی حتى نال مرتبة الاجتهاد وتسلم من الشیخ النائینی إجازة فی الاجتهاد والروایة.

 

المنهج التفسیری

لقد برع العلامة الطباطبائی (رحمه الله) فی التفسیر وسلک فیه منهجاً خاصاً، وعلى الرغم من أنّ أستاذیه السید القاضی والسید البادکوبی کان کلاهما من المفسرین، غیر أن المستفاد من کلام العلامة نفسه هو اتباعه منهج السید القاضی فی تفسیره حیث یقول: علمنا أستاذنا السید القاضی (قدس سره) هذا المنهج وهو تفسیر الآیة بالآیة ونحن نتبع منهجه فی التفسیر.

 

العودة إلى تبریز

واحدة من المشاکل التی کان دوماً ما یعانی منها، العلامة السید محمد حسین الطباطبائی (رحمه الله) طیلة مکوثه فی النجف الأشرف هی تأمین حیاته الیومیة التی اضطرته للعودة إلى مسقط رأسه (تبریز) مع أخیه فی سنة 1354 هـجری قمری.

 

قضى العلامة الطباطبائی (قدس الله نفسه الزکیة) فی تبریز معظم وقته الذی طال کالنجف الأشرف عشرة أعوام فی الزراعة. ولذا کان یعتبرها فترة خسران فی حیاته لأنها حالت بینه وبین الدراسة والتدریس والإنتاج العلمی. وهذا الأمر إنما ینبأ عن سمو نفسه وعلو همته إذ أنه وفق فی هذه الفترة لتدوین العدید من الرسائل الفلسفیة العمیقة إلا أن هذا المقدار لم یعد یروی ظمأه ویسد غلیله فکان یبحث عن مکان کحوزة قم المقدسة، لیؤلف فیها تفسیراً قیماً کالمیزان، ویربی أعلاماً وجهابذة أمثال الأستاذ الشهید مطهری.

 

حیاته العلمیة فی قم المقدسة

بعد أن استتبت له الأمور المعاشیة، استخار الله بکتابه العزیز للهجرة إلى قم المقدسة، فبشر بهذه الآیة «هنالک الولایة لله الحق هو خیر ثواباً وخیر عقباً» (الکهف / 44) وعلى أثرها وفی سنة 1366 هـجری قمری ترک مدینة تبریز قاصداً بلدة قم المقدسة.

 

بعد أن دخل العلامة (قدس سره) قم المقدسة، تفجرت فی نفوس الکثیر من النخب الدینیة، التی أصیبت لجهات عدیدة بخیبة أمل، بروح النشاط والحیاة العلمیة من جدید، وأخذوا یطوفون حول هذا العطاء الإلهی وینهلون من نمیر علمه، وهو الذی کان مثالاً فی الإخلاص، وقف نفسه لتربیتهم وخلّف تلامذة أصبحوا من بعده هداة یهتدى بهم وقادة یقتدى بهدیهم.

 

بدأ العلامة من حین دخوله إلى قم بتدریس الفقه والأصول، إلا أن شعوره بالمسؤولیة، سرعان ما ساقه إلى اتجاه آخر. یقول العلامة (رحمه الله) حول ترک تدریسه الفقه والأصول: یوجد فی الحوزة العلمیة بقم المقدسة ولله الحمد أشخاص یدرّسون الفقه والأصول ولکن لا یوجد فیها من أساتذة الفلسفة والتفسیر إلا القلیل، والیوم حوزة قم العلمیة والمجتمع الإسلامی بأمس الحاجة إلى التفسیر والفلسفة واشتغالی بهذه العلوم أنفع للإسلام.

 

من هذا المنطلق، بدأ فی بیته أولاً ثم فی مسجد سلماسی بتدریس الأسفار.

 

أثار هذا الأمر من جانب، الروح والنشاط العلمی فی نفوس الطلاب، ومن جانب آخر ردود فعل المخالفین للعلوم الفلسفیة وبدأ العمل على تعطیل درسه، إلا أن إخلاص العلامة (قدس سره) وجده واجتهاده والأسالیب التی اتبعها آیة الله السید البروجردی (قدس الله نفسه) والإمام الخمینی (رضی الله عنه وأرضاه) حالت دون تعطیل هذا الدرس وأجهضت خطة المعاندین.

 

صرف السید العلامة (قدس الله نفسه الزکیة) طیلة هذه المدة التی استغرقت 35 عاماً، کل وقته فی التدریس والتحقیق فی هذین المجالین ونشر المعارف الإسلامیة وخلف آثاراً قیمة یستفید منها العام والخاص.

 

تلامذته

فی الوقت الذی کان قد أحاط بالحوزات العلمیة الإیرانیة آنذاک نوع من التزلزل والاضطراب، خلفت مدرسة العلامة الطباطبائی (رحمه الله) للحوزات العلمیة ولعالم العلم والتربیة، لآلئ نفیسة. وقد أصبحت کل واحدة من هذه النجوم الساطعة مصدراً للخیرات والبرکات للمجتمع وللحوزة العلمیة وحققت فی سبیل انتصار الثورة الإسلامیة المبارکة إنجازات کبیرة. وإلیکم أشهر تلامیذه:

 

قائد الثورة الإسلامیة الإمام السید علی الخامنئی، الشهید مرتضى مطهری، الشهید السید محمد حسینی بهشتی، الشهید الشیخ علی قدوسی، الشهید الشیخ محمد جواد باهنر، الشیخ محمد تقی مصباح الیزدی، الشیخ حسن حسن زاده الآملی، الشیخ عبد الله جوادی الآملی، الشیخ جعفر سبحانی، السید محمد حسین الحسینی الطهرانی، الشهید الشیخ محمد مفتح، السید موسى الصدر، السید عز الدین الزنجانی، الشیخ ناصر مکارم الشیرازی، السید جلال الدین الآشتیانی، السید أبوالحسن مولانا، الشیخ محمد محمدی گیلانی، الشیخ حسین نوری الهمدانی، الشیخ یحیى الأنصاری الشیرازی، الشیخ علی أحمدی میانجی، الشیخ محمد حسین الطهرانی، الشیخ أبو طالب تجلیل تبریزی، الشیخ إبراهیم الأمینی، الشیخ عبد الحمید الشربیانی، الشیخ عباس إیزدی، الدکتور أحمد أحمدی، الدکتور السید حسین نصر.

 

إنجازاته ونشاطاته الاجتماعیة

النشاطات الاجتماعیة التی کان یقوم بها العلامة الطباطبائی (رحمه الله) لها أبعاد مختلفة وکل منها یحکی عن شخصیته البارزة. وإلیکم فیما یلی نظرة عابرة عن کل واحدة من هذه النشاطات.

 

1. إحیاء الحوزة العلمیة فی قم المقدسة

کانت الحوزات العلمیة فی زمن دخول العلامة (رحمه الله) إلى قم تمر بظروف متأزمة ناجمة من ضغوط الحکم القمعی والمشاکل المنبثقة من داخلها وهجوم الأفکار المتغربة، وکان الکثیر من الطلبة آنذاک یعیشون فی ظل أجواء عصیبة، یبحثون عمن یشفی غلیلهم ویروی نفوسهم المتعطشة إلى التعلم من زلال العلوم ومعین المعارف. وقد أدت هذه الأجواء إلى أن یعزم البعض على الخروج من الحوزة وترک الدراسة. إلا أن حضور العلامة (قدس سره) فی قم المقدسة أعاد إلى الحوزة العلمیة نشاطها وازدهارها العلمی واستطاع بمحوریته أن یجمع هذه الثلة المتشتتة وینظمها ویبدلها إلى طاقة جبارة تنفع المجتمع وها نحن نجد هذه الشجرة المتجذرة قد أینعت ثمارها فی داخل المجتمع، من مختلف الجهات العلمیة والسیاسیة وغیرها.

 

2. الوقوف بوجه الحکومة الجائرة فی سبیل إقامة الحکومة الإسلامیة

لأول وهلة قد یقف الإنسان متعجباً من هذا الکلام لأن المنقدح فی ذهن أغلب الأشخاص هو أن العلامة (رحمه الله) کان رجل علم وزهد وتزکیة فقط، ولکننا إذا سلطتنا الأضواء على مسیرة العلامة (قدس الله سره) طیلة تواجده فی مدینة قم المقدسة، لوجدنا وبکل وضوح دوره الکبیر فی الإطاحة بالنظام الجائر، وإقامة الحکومة الإسلامیة. فإن الکثیر ممن تخرج من مدرسته العلمیة أصبح فیما بعد من أرکان الثورة الإسلامیة فی ایران، وحتى أن بعضهم قدم نفسه قرباناً فی هذا السبیل وسقى بدمه شجرة الثورة المبارکة. وهذا الأمر لم یحدث عفویاً بل وکما صرح بذلک الکثیر من تلامذته، إن الفکر الذی زرعه العلامة (رحمه الله)، فی نفوسهم کان لا یتلائم مبدئیاً وأسس الحکم المستبد الجائر. وإن تربیة هؤلاء الأفذاذ یعد بمثابة تربیة جنود مضحین للوقوف بوجه النظام الملکی (الشاهنشاهی)، واستهداف أسسه المندرسة بسلاح العلم والعقیدة الناجمین من الاستضاءة بأفکار العلامة (قدس الله روحه).

 

هذا إضافة إلى ما قام به العلامة عبر تألیفاته وتصنیفاته بتعزیز الأسس الفکریة والعقائدیة للثورة الإسلامیة. ففی تفسیره الکبیر المیزان، فی تفسیر آیة «یا أیها الذین آمنوا اصبروا وصابروا ورابطوا» (آل عمران / 200)، تصدى إلى بیان العناصر المقومة للحکومة الإسلامیة مع منهجیتها فی العمل فی عشرة حقول والذی لم یسبقه أحد لمثل ذلک وبهذا الإتقان. إضافة إلى تألیفه رسالة مستقلة بالفارسیة فی الحکومة الإسلامیة وأبعادها وجوانبها.

 

لم یقتصر العلامة (رحمه الله) فی کفاحه ضد النظام الطاغوتی على تکریس دعائم الثورة فحسب، بل نجده حاضراً مرابطاً فی مختلف المشاهد والمواقف. ففی عام 1382 و1383 هـجری قمری، حیث تطاولت ید الطاغوت الأثیمة على الدستور من أجل تحقیق أهدافها، استدعى الإمام الراحل (قدس سره) ومن أجل تفجیر النهضة، العلماء والمراجع لعقد اجتماع یبحث هذا الموضوع. وکان ممن کان حاضراً فی هذا الاجتماع وتوقیعه موجود أسفل البیان الذی کتبه الإمام (رحمه الله) هو العلامة السید محمد حسین الطباطبائی (قدس سره). هذا البیان الذی کتب ببالغ الدقة والإتقان والتدبیر، أثار الرأی العام المسلم على النظام الشاهنشاهی ووجّه ضربة قاضیة علیه.

 

وفی الوقت الذی أخبر العلامة (رحمه الله) أن الشاه قرّر أن یمنحه شهادة دکتوراه فی الفلسفة، جاش غضبه عند سماعه هذا الخبر وقال بأنه سوف لن یقبل مثل ذلک من قبل جهاز الظلم بتاتاً. وفی لقاء له مع عمید کلیة الإلهیات بشأن هذا الموضوع، قال له العمید: إن رفضک لهذه الشهادة یجر غضب الشاه ویسبب لک بعض المشاکل، فأجابه فی هذه المرة أیضاَ بکل صراحة: لا أخاف من الشاه إطلاقاً ولست مستعداً لقبول شهادة الدکتوراه.

 

إلى جانب نفور العلامة (قدس سره) وسخطه من حکومة الظلم والجور وإعلان استنکاره تکراراً من الظلم بکل أصنافه ومظاهره، کان مسروراً ومبتهجاً للغایة لانتصار الثورة الإسلامیة الإیرانیة. فکان دوماً ما یعرب عن فخره واعتزازه لتسلم الإمام الخمینی (قدس سره) زمام الأمور وقیادة هذه النهضة ومعتبراً ذلک سبباً لعظمة الإسلام والمسلمین وسعادته وسیادته.

 

3. الدفاع عن مدرسة أهل البیت (علیهم السلام)

لقد وقف العلامة الطباطبائی (رحمه الله) نفسه للدفاع عن مدرسة أهل البیت (علیهم السلام) وبث معارفها وترویج أفکارها وتحمل فی هذا الطریق أنواع المصائب والآلام. فبالإضافة إلى العدید من الکتب التی ألفها فی هذا المجال ولاسیما کتاب المیزان، التی اقترن تألیفه بصعوبات کثیرة، کان یغتنم کل فرصة فی هذا الطریق.

 

فکان على سبیل المثال، رغم ضعفه وکهولته یذهب بالحافلة إلى طهران فی کل أسبوع مرتین للقاء بالبروفسور هانری کربن الذی کان یأتی إلى إیران فی کل سنة عدة أشهر للبحث حول مدرسة أهل البیت (علیهم السلام) وکان قد تعرف على العلامة (قدس سره) بواسطة بعض أساتذة الجامعة فطلب منه المعونة فی هذا المجال، فأجاب سؤاله لاطلاعه على نشاطاته العلمیة وملکاته النفسانیة، فکان یجیب على أسئلته ویضع بین یدیه وبین یدی جمع من أساتذة الجامعة، معارف أهل البیت (علیهم السلام) وعلومهم وبذلک قام بتصدیر هذه المدرسة إلى عالم الغرب من خلال هذا الباحث الغربی.

 

ینقل آیة الله الشیخ جوادی آملی عن العلامة (رحمه الله) أنه فی السنة التی کان فیها یقضی صیفه فی قریة درکة التابعة لطهران، طلب منه أحد علماء الشیوعیة أن یجلس معه للبحث والنقاش، فاستجاب له واستمر هذا البحث من الصباح إلى المساء فی أکثر من ثمانیة ساعات حتى أنه قال فیما بعد لأحد أصدقائه بأن العلامة قد صیرنی موحداً.

 

4. الاهتمام بأمور المسلمین

فی عام 1969 میلادی، تزامناً مع الحرب الإسرائیلیة المعتدیة مع الدول العربیة التی طالت ستة أیام، أخرج العلامة الطباطبائی (رحمه الله) مع آیة الله أبی الفضل الموسوی الزنجانی والأستاذ الشهید مرتضى مطهری بیاناً عبروا فیه عن تضامنهم مع الشعب الفلسطینی المظلوم وطلبوا من الأمة الإسلامیة أن یمدوا ید العون والمساعدة لإخوانهم المسلمین، وافتتحوا لذلک ثلاثة حسابات فی بنوک طهران.

 

5. العمل على توحید الصفوف بین المسلمین

یعتبر العلامة الطباطبائی (رحمه الله) أنّ سبب انحطاط المسلمین وضعفهم هو التشتت والتحزب وقد وضع خطى کبیرة فی سبیل، رص الصفوف بین الشیعة والسنة وتوحیدهم.

 

یقول الأستاذ آیة الله جوادی الآملی: الأعمال التی قام بها العلامة (قدس الله سره) فی سبیل توحید الصفوف وإیجاد الألفة بین المذاهب الإسلامیة کثیرة.

 

 فإن أحد أهم الطرق للتوحید بین المذاهب هو تفسیر القرآن لأنه موضع قبول جمیع المذاهب، ولذا فقد حاول العلامة (قدس سره) عبر تفسیره أن یعرف الأمم الإسلامیة، بأنها أمة واحدة، وأن یزیل الاختلافات التی تضرب أساس الدین.

 

کان العلامة یستفید فی تفسیره من کلام المعصومین (علیهم السلام) الذی یحذر المسلمین، من التفرق والتشتت الطائفی، ویبین لهم تبعاته وآثاره السیئة.

 

 کان العلامة یحاول عبر تبیانه لمعارف القرآن والسنة، أن یرص صفوف الأمة الإسلامیة، لمقاومة الکتل الشرقیة والغربیة، والوقوف بوجه جمیع المستوردات، الشرقیة والغربیة، وعدم الرکون إلیها.

 

6. متابعة الشؤون الاجتماعیة

یقول المهندس السید عبد الباقی ابن السید العلامة محمد حسین الطباطبائی (رضی الله عنه) فی هذا الشأن: أتذکر جیداً بأن المرحوم والدی، کان لا یترک نشاطه طیلة السنة، والعمل عنده فی فصل الشتاء وهطول الأمطار والثلوج، وهو إما حامل فوق رأسه مظلة، أو متستر بسترة جلدیة، أمر طبیعی.

 

کان فی أوقات التعطیل (العطلة) یعبأ الناس، لترمیم الفروع والمعابر وتنظیف الطرق. وخلال العشرة سنوات التی عاد فیها العلامة (قدس سره) من النجفالأشرف، إلى قریة شادآباد، وجراء فعالیاته المتواصلة، تم فی هذه المدة تطهیر القنوات، والمزارع الخربة، وتبدیل ترابها وإصلاح أشجارها، وإحداث مزارع جدیدة و...

 

انتقاله الى الرفیق الأعلى

وفی یوم السبت 18، من شهر محرم الحرام، سنة 1402 هـجری قمری، الموافق لـ 14 تشرین الثانی/ نوفمبر 1981، فاضت نفسه القدسیة، إلى رحمة ربه سبحانه، فی مدینة قم المقدسة، ودفن بجوار مرقد کریمة أهل البیت (علیهم السلام) السیدة فاطمة المعصومة بنت الإمام موسى الکاظم (علیهما السلام).

 

 

المصدر: ارنا

 

 

 

۱۱۲۰

ارسال نظر


برای نظر دادن ابتدا باید به سیستم وارد شوید. برای ورود به سیستم اینجا کلیک کنید.

همدان - بنای آرامگاه بوعلی‌سینا - ساختمان اداری بنیاد بوعلی‌سینا

 ۹۸۸۱۳۸۲۶۳۲۵۰+ -  ۹۸۸۱۳۸۲۷۵۰۶۲+

info@buali.ir

برای دریافت پیامک‌های بهداشتی در زمینه طب سینوی، کلمه طب را به شماره ۳۰۰۰۱۸۱۹ ارسال کنید