مقالات

ابن سینا .. الفیلسوف الایرانی وابو الطب الحدیث

ارنا  ۱۳۹۹/۰۱/۰۲
یصادف یوم 22 آب /أغسطس فی إیران یوم احیاء الذکرى السنویة لمیلاد الطبیب والفیلسوف الإیرانی ابن سینا ، المعروف باسم الشیخ الرئیس وأمیر الأطباء وأبو الطب الحدیث . وسمى یوم میلاده فی ایران بالیوم الوطنی للطبیب، تمجیدا بمکانة المؤلفات والخدمات التی قدمها للعالم بأسره.

 

 

کان ابن سینا عالما وفیلسوفا وطبیبا وشاعرا، ولُقب بالشیخ الرئیس والمعلم الثالث بعد أرسطو والفارابی، کما عرف بأمیر الأطباء وأرسطو الإسلام، وکان سابقا لعصره فی مجالات فکریة عدیدة، ولم یصرفه اشتغاله بالعلم عن المشارکة فی الحیاة العامة فی عصره؛ فقد تعایش مع مشکلات مجتمعه، وتفاعل مع ما یموج به من اتجاهات فکریة، وشارک فی صنع نهضته العلمیة والحضاریة.

 

وکان هذا الفیلسوف حاد الذکاء، متوقد الذهن، یلتهم العلم التهاما، فقد تعلم القرآن وهو لا یزال فتى یافعا، ثم تعلم حساب الهند، واشتغل فی الفقه والمنطق والعلوم الأخرى، حتى قال هو عن نفسه: "وصارت أبواب العلوم تتفتح علی، ثم رغبت فی علم الطب، وصرت أقرأ الکتب المصنفة فیه، وعلم الطب لیس من الأمور الصعبة، فلا جرم أنی برزت فیه فی أقل مدة، وتعهدت المرضى، فانفتح علی من أبواب المعالجات من التجربة ما لا یوصف".

 

حیاته

ولد أبو علی الحسین بن عبد الله بن الحسن بن علی بن سینا فی قریة فارسیة قرب بخارى من أب من مدینة بلخ اسمه عبدالله وأم قرویة تدعى "ستارة"،  سنة 370هـ (359ش).

 

حوى بن سینا جمیع علوم عصره وأبدع فیها، مؤلفاته لیس لها عدد معروف لأن الذی وصل إلینا منها قلیل وکتبه ما زالت من المراجع العالمیة الموثوقة، تلقى علومه على ید والده الذی کان أحد المشایخ آنذاک، إذ کان یحضر ابن سینا مجالس والده مع العلماء وهو فی العاشرة من عمره.

 

التفت إلى الطب فی سن 16، ولم یتعلم النظریة الطبیة فحسب، بل التطبیق العملی أیضا بحضور المرضى وذلک دون مقابل، وفقا لروایته الخاصة، اکتشف طرقا جدیدة للعلاج. حقق المراهق مکانته الکاملة کطبیب مؤهل فی سن 18 عاما، حتى أصبح طبیبا ممتازا وبدأ فی علاج المرضى، باستخدام العلاجات المعتمدة ". انتشرت شهرة الطبیب الشاب بسرعة، وعالج العدید من المرضى دون أن یطلب منهم المال.

 

کان عمل ابن سینا الأول هو تعیینه کطبیب الأمیر، نوح الثانی، الذی یدین له بالشفاء من مرض خطیر فی عام 997 م وکانت المکافأة الرئیسیة لابن سینا لهذه الخدمة هی الوصول إلى المکتبة السامانیة الملکیة، والسامینیون کانوا رعاة مشهورین للعلم والعلماء.

 

فی الثانیة والعشرین من عمره، فقد ابن سینا والده، وزالت الأسرة السامانیة فی دیسمبر من عام 1004 م ویبدو أن ابن سینا رفض عروض محمود غزنی، وتوجه غربا إلى أورجینش فی ترکمانستان الحدیثة، حیث أعطاه الوزیر، الذی یعتبر صدیقا للعلماء، راتبا شهریا صغیرا. کان الراتب ضئیلا، لذلک تجول ابن سینا من مکان إلى آخر عبر مقاطعتی نیسابور ومیرف إلى حدود خراسان، بحثا عن فرصة لمواهبه. وکان قابوس، حاکم طبریستان الکریم، وهو نفسه شاعرا وباحثا، کان یتوقع ابن سینا أن یلجأ إلیه، کان فی ذلک التاریخ سنة 1012 م. کان ابن سینا نفسه قد أصیب فی هذا الوقت بمرض شدید. أخیرا، فی کرکان، بالقرب من بحر قزوین، التقى أبن سینا مع صدیق له، واشترى منزلا بالقرب من منزله الذی حاضر فیه ابن سینا حول المنطق وعلم الفلک. تم کتابة العدید من أطروحاته لهذا الراعی؛ وبدء کتاب القانون فی الطب یعود أیضا إلى فترة إقامته فی هرکانیا.

 

استقر ابن سینا فی وقت لاحق فی الری، بالقرب من مدینة طهران الحدیثة،  یُقال إن حوالی ثلاثین من أعمال ابن سینا الأقصر کانت فی الری. وبعد قضاء فترة وجیزة فی قزوین، مر جنوبا إلى همدان . السنوات العشر أو الإثنی عشر المتبقیة من حیاة ابن سینا أمضاها فی دراسة المسائل الأدبیة وعلم اللغة، وأکب علیها.

 

فی الطب

استطاع الشیخ الرئیس ابن سینا - بفضل ما من به الله علیه من العقل والعلم وسعة الاطلاع والولع الشدید بالمعرفة - أن یُقدم للإنسانیة أعظم الخدمات والاکتشافات والابتکارات التی فاقت عصرها بالقیاس إلى إمکانات ذلک العصر ومدى ما وصلت العلوم فیه آنذاک، وبالأخص فی جانب الطب ؛ فإلیه یرجع الفضل فی اکتشاف العدید من الأمراض التی ما زالت منتشرة حتى الآن ؛ إذ إنه أول من کشف عن طفیلة (الإنکلستوما)، وسماها فی کتابه (القانون فی الطب) فی الفصل الخامس الخاص بالدیدان المعویة : الدودة المستدیرة، ووصفها بالتفصیل لأول مرة، وتحدث عن أعراض المرض الذی تُسببه

 

ثم إنه تطرق إلى بعض أنواع الدیدان الطفیلیة التی تعیش بعیدا عن القناة الهضمیة ؛ مثل: دیدان العین، التی تُفضل منطقة العین، ودیدان الفلاریا المسببة لداء الفیل، فتراه یقول عن الأخیر: "هو زیادة فی القدم وسائر الرجْل على نحو ما یعرض فی عروض الدوالی فیغلظ القدم ویکثفه".

 

کما أنه أول من وصف الالتهاب السحائی، وأول من فرق بین الشلل الناجم عن سبب داخلی فی الدماغ والشلل الناتج عن سبب خارجی، ووصف السکتة الدماغیة الناتجة عن کثرة الدم، مخالفا بذلک ما استقر علیه أساطین الطب الیونانی القدیم، فضلا عن أنه أول من فرق بین المغص المعوی والمغص الکلوی.

 

وکان ابن سینا صاحب الفضل فی علاج القناة الدمعیة بإدخال مسبار معقم فیها وابن سینا هو الذی أوصى بتغلیف الحبوب التی یتعاطاها المریض، وکشف فی دقة بالغة عن أعراض حصاة المثانة السریریة، بعد أن أشار إلى اختلافها عن أعراض الحصاة الکُلویة، یقول الدکتور خیر الله فی کتابه الطب العربی : "ویصعب علینا فی هذا العصر أن نُضیف شیئا جدیدا إلى وصف ابن سینا لأعراض حصى المثانة السریریة".

 

کما کان لابن سینا باع کبیر فی مجال الأمراض التناسلیة ؛ فوصف بدقة بعض أمراض النساء؛ مثل: الانسداد المهبلی، والإسقاط، والأورام اللیفیة. وتحدث عن الأمراض التی یمکن أن تُصیب النفساء؛ مثل: النزیف، واحتباس الدم، وما قد یسببه من أورام وحمیات حادة، وأشار إلى أن تعفُن الرحم قد ینشأ من عُسر الولادة أو موت الجنین، وهو ما لم یکن معروفا من قبلُ. کما تعرض -أیضا- للذکورة والأنوثة فی الجنین، وعزاها إلى الرجل دون المرأة، وهو الأمر الذی أکده مؤخرا العلم الحدیث.

 

کما کشف ابن سینا -لأول مرة أیضا- طرق العدوى لبعض الأمراض المعدیة کالجدری والحصبة، وذکر أنها تنتقل عن طریق بعض الکائنات الحیة الدقیقة فی الماء والجو، وقال: "إن الماء یحتوی على حیوانات صغیرة جدا لا تُرى بالعین المجردة، وهی التی تسبب بعض الأمراض".

 

وهو ما أکده (فان لیوتهوک) فی القرن الثامن عشر والعلماء المتأخرُون من بعده، بعد اختراع المجهر.

 

ویُظهر ابن سینا براعة کبیرة ومقدرة فائقة فی علم الجراحة؛ فقد ذکر عدة طرق لإیقاف النزیف؛ سواء بالربط، أو إدخال الفتائل، أو بالکی بالنار، أو بدواء کاو، أو بضغط اللحم فوق العرق. کما تحدث عن کیفیة التعامل مع السهام واستخراجها من الجروح، وحذر المعالجین من إصابة الشرایین أو الأعصاب عند إخراج السهام من الجروح، کما نبه إلى ضرورة أن یکون المعالج على معرفة تامة بالتشریح.

 

وقد تُرجمت کتب ابن سینا فی الطب إلى اللاتینیة ومعظم لغات العالم، وظلت حوالی ستة قرون المرجع العالمی فی الطب، واستُخدمت کأساس للتعلیم فی جامعات فرنسا وإیطالیا جمیعا، وظلت تدرس فی جامعة مونبلییه حتى أوائل القرن التاسع عشر.

 

بعض ما توصل إلیه بن سینا:

ـ یعتبر بن سینا الطبیب الأول الذی أکتشف أن الهواء الفاسد ینقل الأمراض، فقال: "إن فیه مواد تؤدی الى نقل الأمراض"، والتی عُرفت بالجراثیم فی العصر الحدیث.

 

ـ تعمق فی دراسة بعض الأمراض مثل السل الرئوی، والشلل الدماغی، والتهاب السحایا، والسکتة الدماغیة.

 

ـ استطاع التمییز بین مغص المثانة والمغص الکلوی، وطرق استخراج الحصاة لکل منهما.

 

ـ شرح عمل العضلات الخاصة بالعین بشکل یشبه ما توصل الیه الطب فی العصر الحدیث.

 

ـ أول من وصف التهاب غشاء الجنب، ومیزه عن الخراج الذی یصیب الکبد، کما میزه عن التهاب الرئة.

 

ـ أول من وصف التهاب السحایا الحاد، ومیزه عن التهابات السحایا الأخرى.

 

ـ أول من استطاع التمییز بین الیرقان الناتج عن انسداد القناة الصفراء، والیرقان الذی یصیب الکریات الدمویة.

 

ـ یعد من الذین اهتموا بالعلاج النفسی لمرضاه، وأثره فی شفائهم من آلام الأعصاب.

مقبرة ابن سینا فی همدان، إیران

 

وهاجم ابن سینا المنجمین ودحض الأساطیر والخرافات وکتب بتصحیح کثیر من الأفکار التی کانت سائدة فی عصره کل هذا النبوغ لابن سینا وهو شابٌ یافعٌ لم یتجاوز الثلاثین عاما من عمره، إذ إنه قاد ثورة علمیة بمختلف نواحی الحیاة مما خلق له أعداء کثر واستغلوا بعض أفکاره الفلسفیة الخلاقة واتهموه بالکفر والزندقة والإلحاد، وکان یرد علیهم بالقول ( إیمانی بالله لا یتزعزع ولو کنت کافرا فلیس ثمة مسلم حقیقی واحد على سطح الأرض ) وکان الحاقدین والحاسدین یوقعون بینه وبین الحکام حتى أنه حبس وعذب.

 

وأخیرا هرب إلى أحد أصدقائه وأصابه المرض وتوفی بسبب هذا المرض وهو ما زال فی ریعان الشباب اذ لم یتجاوزه عمره الخمسین عاما ودفن فی مدینة همدان الإیرانیة.

 

 

المصدر: ارنا

 

 

 

۲۳۳

ارسال نظر


برای نظر دادن ابتدا باید به سیستم وارد شوید. برای ورود به سیستم اینجا کلیک کنید.

همدان - بنای آرامگاه بوعلی‌سینا - ساختمان اداری بنیاد بوعلی‌سینا

 ۹۸۸۱۳۸۲۶۳۲۵۰+ -  ۹۸۸۱۳۸۲۷۵۰۶۲+

info@buali.ir

برای دریافت پیامک‌های بهداشتی در زمینه طب سینوی، کلمه طب را به شماره ۳۰۰۰۱۸۱۹ ارسال کنید