مقالات

أبو ریحان البیرونی.. النابغة الایرانی وفخر المسلمین

ارنا  ۱۳۹۸/۰۶/۲۵
یعتبر الرابع من ایلول/ سبتمر فی ایران یوم تکریم ذکرى "ابو ریحان البیرونی " العالم والنابغة الایرانی فی مجال الریاضیات والفیزیاء والفلک والفلسفة والجغرافیا والجیولوجیا والصیدلة والتاریخ فی القرنین الرابع والخامس الهجری وهو أول من قال إن الأرض تدور حول محورها.

 

 

ولد أبو الریحان محمد بن أحمد البیرونی فی شهر ذی الحجة سنة 362هـ/ 3 من سبتمبر 973م، فی إحدى ضواحی خوارزم التی کانت تابعة لبلاد فارس حینها، وهی مدینة (کاث) التی حلت مکانها حالیا بلدة صغیرة تابعة لجمهوریة أوزبکستان، وکانت مدینة خوارزم مرکزاً عظیماً من مراکز الثقافة الإسلامیة، ازدادت شهرتها بعد انهیار الخلافة الإسلامیة فی بغداد.

 

ونشأ البیرونی فی هذا الجو الذی یحث على طلب العلم ویدفع إلى التعلم، فحفظ القرآن الکریم ودرس الفقه والحدیث النبوی الشریف، وفی "بیرون" خالط أبو الریحان التجار الهنود والیونانیین وغیرهم، فتعرف على طباعهم، وتعلم لغتهم، فاتسع إدراکه وازدادت خبرته وتعمقت تجارته، التقى أبو الریحان بمعلم أعشاب استطاع أن یتعلم منه شیئاً عن تحضیر النباتات الطبیة، وأن یعرف أسماء النباتات، الأمر الذی دفعه إلى الاهتمام بالعلوم الطبیعیة.

 

وتمکن أبو الریحان من أن یتصل بأبی نصر منصور بن علی، ذلک العالم الذی یمت بصلة قرابة إلى العائلة المالکة بخوارزم، وکان عالماً کبیراً فی الریاضیات والفلک، فأطلعه على هندسة إقلیدس، وفلک بطلیموس، فأصبح العالم الشاب أبو الریحان مؤهلاً لدراسة الفلک، کما اکتسب درایة کبیرة بالعلوم الهندسیة والفلک والمثلثات من أبی الوفاء العالم الفلکی الشهیر وصاحب مرصد بغداد.

 

اشتهر البیرونی وذاع صیته حتى وصلت أخباره إلى أمیر خوارزم فأعجب به، وضمه إلى علماء قصره، وضمن له ما یکفیه للعیش عیشة کریمة لیتفرغ للعلم والاستنباط والاستکشاف، وفکر أبو الریحان فی بناء مرصد فلکی، فعرض الأمر على الأمیر، فرصد له ما یشاء من مال، وأحضر له جمیع المستلزمات التی طلبها، ثم شرع البیرونی مع أساتذته فی بناء المرصد.

 

کان البیرونی یجلس کل لیلة فی مرصده، یتابع حرکات الشمس والقمر والنجوم ویرسم على أوراقه خریطة لقبة السماء الزرقاء، یضع علیها مواقع المجرات والنجوم وأخذ کل یوم یکتشف الجدید فی علم الفلک، وتغیرت الأحوال عندما رحلت العائلة المالکة فی خوارزم والتی کانت عوناً له وسنداً، بعد أن جاءت العائلة المالکة الجدیدة عائلة مأمون بن محمد فکان علیه أن یرحل هو الآخر من خوارزم فرحل عنها وظل یتنقل من بلد إلى بلد، وإذا سمع بعالم رحل إلیه وأخذ العلم عنه.

 

وأخذ یکتب فی أوراقه کل ملاحظاته عن المد والجزر فی البحار، وعن حرکات النجوم والأفلاک وغیرها مما یتعلق بعلم الطبیعة، وکان الملوک والأمراء یتنافسون فی إکرام العلماء، ومن بینهم أمیر جرجان وطبرستان شمس المعالی قابوس ذلک الأمیر الذی شغله العلم، وامتلأ قصره بالعلماء، ولما علم ذلک الأمیر بقصة أبی الریحان وکثرة ترحاله، شمله بعطفه ورعایته وأعطاه الأموال الکثیرة، حتى تفرغ للعلم واستطاع أن یکتب کتابه الشهیر الآثار الباقیة عن القرون الخالیة وقدم هذا الکتاب هدیة إلى الأمیر قابوس سنة 390هـ.

 

وکان أبو الریحان البیرونی على اتصال بابن سینا الذی کان من أشهر علماء عصره وکثرت الرسائل بینهما فی خدمة العلم، فأعجب به ابن سینا إعجاباً شدیداً واستمرت رسائلهما حوالی خمس سنوات یتبادلان الرأی حول قضایا علمیة کثیرة، ولـمَّا عُزِلَ قابوس عن الإمارة سنة 400هـ/1009م لم یجد أبو الریحان البیرونی إلا أن یعود إلى بلده (خوارزم) مرة أخرى.

 

وقد کتب البیرونی أکثر من 146 کتاباً فی علوم مختلفة، فقد کتب فی الحساب وشرح الأرقام الهندسیة شرحاً وافیاً، وهی الأرقام التی اتخذت أساساً للأرقام العربیة کما یعد الواضع الحقیقی للقواعد الأساسیة لعلم المیکانیکا، وکانت له نظریات فی استخراج الأوتار من الدائرة، واستطاع أن یبتکر معادلة لمعرفة محیط الأرض.

 

ویعد البیرونی أبا الصیدلة فی العالم الإسلامی، فقد کتب عن الصیدلة کتباً عدیدة جعلته یحتل هذه المکانة المهمة فی تاریخ الطب الإسلامی، وقد سجل البیرونی فی کتبه کثیراً من فوائد النباتات الطبیة والعقاقیر والأدویة، کما کتب کتاباً أسماه الصیدلة فی الطب وتجمعت لدى البیرونی معلومات جغرافیة کثیرة وضعها فی کتاب سماه نهایة الأماکن وأثبت فیه أشیاء لم تکن معروفة من قبل مثل: أن وادی السند کان فی العصور القدیمة حوض بحر قدیم کونته الرواسب التی حملها النهر.

 

وقال البیرونی بدوران الأرض، وأنکر أن تکون الأرض مسطحة، وأنشأ مرصداً خاصّاً به، وافترض أن الأرض ربما هی التی تدور حول الشمس.

 

وکان البیرونی مفکراً وفیلسوفاً إسلامیّاً؛ فهو یرى أن طلب العلم هو أسمى هدف للحیاة البشریة، وأن مطالب الحیاة تستلزم مراعاة أداء الفرائض الدینیة والتمسک القوی بالدین الإسلامی، لکی تساعد الإنسان المسلم فی تصریف الأمور، وتمییز الخیر من الشر والصدیق من العدو، وکان البیرونی یقدر آراء العلماء الذین سبقوه ویسجلها فی کتبه بأمانة وموضوعیة، ویرُجع الفضل إلى أهله، کما کان یحترم تقالید الشعوب الأخرى وعاداتها، وطرائقها فی التفکیر والمعیشة، ویظهر تسامح البیرونی ومرونة عقله ونزاهته وموضوعیته فی تقدیره لعلوم الیونان والهنود والفرس.. وغیرهم.

 

ولم یلق البیرونی تقدیراً من المسلمین فحسب، بل إن الأوروبیین کانوا یرون أن البیرونی أکبر عقلیة علمیة فی التاریخ، وأنه من أعظم العلماء الذین ظهروا على مر العصور، وأن اسمه یجب أن یوضع فی لوحة الشرف التی تضم أکابر العلماء، وأنه من المستحیل أن یکتمل أی بحث فی الریاضیات أو الفلک أو الجغرافیا أو المعادن أو العلوم الإنسانیة، دون الإقرار بإسهاماته العظیمة فی کل علم من تلک العلوم، ومرت الأیام وأصبح البیرونی شیخاً کبیراً؛ فأراد أن یجمع تجاربه ومشاهداته العلمیة فی کتاب فکتب کتاباً أسماه القانون المسعودی وهو موسوعة ضخمة فی العلوم نسبة إلى السلطان مسعود وفاءً وإخلاصاً له، فکافأه السلطان بأن أرسل له ثلاثة جمال محملة بالنقود والفضة، فرد أبو الریحان الهدیة قائلاً: إنه یخدم العلم للعلم لا للمال.

 

وشهد له الناس فی الشرق والغرب بعلمه وفضله، وأشاد الناس فی کل مکان باکتشافاته ومؤلفاته، وحفر اسمه بحروف من نور على صفحات التاریخ وسمیت فوهة برکانیة على سطح القمر باسمه تقدیراً لاسهاماته.

 

 

المصدر: ارنا

 

 

 

۲۷۱

ارسال نظر


برای نظر دادن ابتدا باید به سیستم وارد شوید. برای ورود به سیستم اینجا کلیک کنید.

همدان - بنای آرامگاه بوعلی‌سینا - ساختمان اداری بنیاد بوعلی‌سینا

 ۹۸۸۱۳۸۲۶۳۲۵۰+ -  ۹۸۸۱۳۸۲۷۵۰۶۲+

info@buali.ir

برای دریافت پیامک‌های بهداشتی در زمینه طب سینوی، کلمه طب را به شماره ۳۰۰۰۱۸۱۹ ارسال کنید