مقالات

فرصة لتکریم مقاتلی الصفوف الأمامیة لحربٍ عنوانها "کورونا"

مهر  ۱۳۹۹/۰۶/۰۱
فرصة لتکریم مقاتلی الصفوف الأمامیة لحربٍ عنوانها "کورونا"
سمی ذکرى مولود العالم الاسلامی والفیلسوف الایرانی"ابن سینا" فی ایران بالیوم الطبیب، وهذا العام تتمیّز هذه المناسبة عن الاعوام السابقة، إذ شهد العام الکثیر من التضحیات والمواقف الباسلة من قبل الأطباء والطواقم الصحیة فی میدان الحرب مع جائحة کورونا.

 

 

 

یحتفی الیوم (22 من أغسطس) العالم بذکرى مولود الفیلسوف والطبیب والعالم الإسلامی الایرانی الموسوعی ابن سینا، وفی ایران سمی هذا الیوم بیوم الطبیب تکریما لهذا العالم الایرانی الکبیر.

 

على خلفیة تفشی وباء کورونا، تختلف هذه المناسبة فی هذا العام مع ما سلفها من أعوام، نظرا للتضحیات والجهود التی قدمها الأطباء والعاملین فی القطاع الصحی، کونهم فی الخط الأمامی من جبهة الحربضد جائحة کورونا.

 

وکرم رئیس الجمهوریة حسن روحانی الاطباء بهذه المناسبة عبر برقیة خاصة، معتبرا أن مواقفهم الباسلة ستبقى خالدة فی ذاکرة التاریخ فی مصاف التضحیات التی قدمها المقاتلون فی ایام الحرب.

 

وفی هذه المناسبة نقدم لکم فی ما یلی، نبذة عن حیاة العالم والفیلسوف الکبیر ابن سینا.

 

وُلد "شیخ الرئیس نواسة علی سینا" المعروف بـ "إبن سینا" فی الـ22 من أغسطس لعام 980م، فی قریة أفنشة قرب مدینة بخارى التی تقع حالیاً فی أوزباکستان، وکانت آنذاک من المدن الایرانیة، ووالده أحد دعاة الطائفة الإسماعیلیة من أصول فارسیّة من مدینة بلخ بأفغانستان.

 

ویعد ابن سینا واحداً من أبرز أعلام الحضارة العربیة الإسلامیة، ومن أکثرها إثارة للجدل خاصة فی میدان الفلسفة الإسلامیة التی کان له فیها إسهامات لا یمکن تجاوزها، وإن جرّت علیه اتهامات التکفیر التی ما تزال تلاحقه حتى الیوم.

 

نبوغ مبکر

ظهرت علامات النبوغ علیه منذ صغره؛ إذ حفظ القرآن الکریم کاملاً وهو لم یجاوز العاشرة من عمره، وتمکّن  من التفوُّق على أقرانه وحتى مُعلّمیه وهو لم یجاوز الرابعة عشرة، فخلال سنوات قلیلة تمکّن من استیعاب الفقه الإسلامی والفلسفة والعلوم الطبیعیة والمنطق، وعلوم إقلیدس، وکتاب المجسطی لبطلیموس.

 

لم یطل مقامه فی مسقط رأسه طویلاً، فما لبث أن ارتحل إلى مدینة بخارى؛ حیث تلقى العلم فی مدرستها، فدرس أشهر العلوم فی زمانه.

 

رکّز فی مراهقته جلّ جهوده على تعلُّم الطب، حتى أتقنه، فبعدما أنهى جمیع العلوم التی درسها على ید شیخه الناتلی (الذی تفرّغ لتدریسه کتاب (المدخل إلى علم المنطق))، أمضى 3 أعوام بصحبة بعض الأطباءِ المعروفین، لیضع کُلَّ معرفته لمعالجة الفقراء دونَ أن یأخذ أجراً منهم، وعندما أصبح فی السادسة عشرة توصل إلى کثیر من العلاجات الجدیدة لأمراض کانت مستعصیة قبله؛ إذ تمکن هذا الطبیب الشاب من علاج سُلطان بخارى، من مرض فقد فیه الأمل جمیع الأطباء المشهورین آنذاک، ولم یطلب ابن سینا مکافأة إلا موافقة السلطان على السماح له باستخدام مکتبته، فکان له ذلک.

 

مع الفلسفة والطب

غادر ابن سینا بخارى عندما بلغ 22 عاماً إثر وفاة والده، وانتقل إلى مدینة جرجان بالقرب من بحر قزوین، وأخذ یلقی مُحاضرات فی المنطق وعلم الفلک، وهناک التقى أبا ریحان البیرونی الذی ربطته به علاقة علمیة ممیزة، وکان بینهما مساجلات علمیة لطیفة یمکن الاطلاع علیها فی کتاب "رسائل ابن سینا".

 

وبعد ذلک سافر إلى مدینة الری ثم إلى همدان، التی ألفّ فیها کتابه الأشهر القانون فی الطب، وهناک اشتهر صیته أیضاً بعدما قام بعلاج شمس الدولة، ملک همدان، من المغص الشدید الذی أصابه.

 

تُرجم کتابه القانون فی الطب إلى اللاتینیة فی منتصف القرن الثانی عشر تحت اسم Canon medicinae ثم إلى العبریة العام 1279، وظل هذا الکتاب المرجع الرئیسی فی العلوم الطبیة فی أوروبا حتى أواخر القرن السابع عشر؛ حیث کان مقرّراً تدریسیاً فی کثیر من جامعاتها، ویکفی لمعرفة، أهمیة هذا المرجع العلمی الذی یحتوی أکثر من ملیون کلمة، أنّ یوهان جوتنبرج مخترع الطباعة طبع ثلاث أجزاء منه العام 1472 بواسطة مطبعته التی اخترعها قبل سنوات قلیلة من هذا التاریخ، لیعود ویطبع الترجمة اللاتینیة کاملة فی العام 1473.

 

إسهامات جدیدة

بعد همدان، انتقل إلى مدینة أصفهان؛ حیث أتم العدید من کتاباته فی شتى المجالات، فکانت له مساهماته فی الریاضیات والموسیقى والجیولوجیا وحتى علم الأصوات والفلک إذ قدَّم العدید من الملاحظات الفلکیة؛ حیث ابتکر وسیلة لتحسین دقة القراءات الفلکیة، وفی الفیزیاء درس الأشکال المختلفة للطاقة والحرارة والضوء والمیکانیکا، ومفاهیم القوة، والفراغ، واللانهایة. ویعد کتابه "الشفاء" موسوعة کبرى فی العلوم الطبیعیة وما بعد الطبیعة،  ولا یقل أهمیة عن نظیره القانون، وتطرّق فیه إلى نظریات الفلسفة وعلوم المنطق والطبیعة ونقد فیه کثیراً من مقالات للفلسفة الیونانیة.

 

رحیل أبن سینا

تابع سفره فی آخر حیاته برفقة أبی جعفر الخازن کطبیب ومستشار أدبی وعلمی، إلى أن توفی فی شهر حزیران (یونیو) من عام 1037 میلادیاً ودُفن فی همدان بإیران، وقیل إن أحد مساعدیه هو من سمّمه.

 

رحل ابن سینا بعد أن ترک نحو 450 کتاباً، وصلنا منها نحو 240 فقط، ولُقب بالمعلم الثالث بعد أرسطو والفارابی، کما عُرف بأمیر الأطباء وأرسطو الإسلام، فلم یکن مستغرباً أن یثیر حسد بعض معاصریه وغیرتهم منه، وهو القائل "بُلینا بقوم یظنون أن الله لم یهد سواهم".

 

یقول عنه المستشرق الألمانی ت. ج. دی بور: "کان تأثیر ابن سینا فی الفلسفة المسیحیة فی العصور الوسطى عظیم الشأن، واعتبر فی المقام کأرسطو"، أما مؤرخ العلم الشهیر جورج ساتون فیصفه بأنّه "ظاهرة فکریة عظیمة ربما لا نجد من یساویه فی ذکائه أو نشاطه الإنتاجی.. إن فکر ابن سینا یمثل المثل الأعلى للفلسفة فی القرون الوسطى"، فلیس مستغرباً أن تزیّن صورة ابن سینا کبرى قاعات کلیة الطب بجامعة "باریس" حتى الآن.

 

 

 

المصدر: مهر

 

 

 

 

۲۵۸

ارسال نظر


برای نظر دادن ابتدا باید به سیستم وارد شوید. برای ورود به سیستم اینجا کلیک کنید.

همدان - بنای آرامگاه بوعلی‌سینا - ساختمان اداری بنیاد بوعلی‌سینا

 ۹۸۸۱۳۸۲۶۳۲۵۰+ -  ۹۸۸۱۳۸۲۷۵۰۶۲+

info@buali.ir

برای دریافت پیامک‌های بهداشتی در زمینه طب سینوی، کلمه طب را به شماره ۳۰۰۰۱۸۱۹ ارسال کنید